شبكة ومنتديات العجولي

{قرية عجول}{اثار}{تراث}{حضارة}{اغاني شعبية}{مقالات}{افلام}{صور}{قصص}
 
الرئيسيةالصفحة الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الاقسام العامة

الاقسام الرئيسية
عجول والتراث
البلد القديمة
صور من البلد القديمة
عجول حاليا
الطابون العجولي
التاريخ العام لقرية عجول
التراث العجولي
اغاني من التراث
صور تراثية
امثال من عجول
الاعراس
القصص التراثية
الالعاب الشعبية
من الطابون
كراديش العدس
فرايك السمسم
اقراص الزعتر
المسفن
قعد البيض والدعبوب بالعصفور
اقسام ثانوية
مقالات عن عجول
فيديو عن عجول
الزراعة في عجول
الحيوانات في عجول

تصويت
هل توافق ان تعود الحياة كما كانت في الماضي ،خالية من اساليب الوسائل الحديثة
نعم ،اوافق
33%
 33% [ 1 ]
لا، ،ارفض
33%
 33% [ 1 ]
% ،بعض الشئ
33%
 33% [ 1 ]
لايوجد اجابة
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 3
التصفح للمنتدى

لمشاهدة افضل للمنتدى
يرجى تحميل فيرفوكس
من هنا

عالماشي
/ع الماشي/
اختر ما تريد

شبكة ومنتديات العجولي
{الغربال}

شبكة ومنتديات العجولي
{الهاون}

{المحراث}


{الاعراس الشعبية}

{موسم الحصاد}

{موسم قطف}
{الزيتون}



{السماق}

{موسم قطف}
{وعصيرالبندورة}


{الضيافة}


{الطابون الفلسطيني}

مقطع صوت

شاطر | 
 

 من الفلكلور الفلسطيني في استقبال حجاج بيت الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسيد مخالفة
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 184
العمر : 22

مُساهمةموضوع: من الفلكلور الفلسطيني في استقبال حجاج بيت الله   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:33 am

من الفلكلور الفلسطيني

في استقبال حجاج بيت الله




[size=18]زينات معلقة هنا وهناك، أضواء بألوان قوس قزح الزاهية، كتابات على الجدران ترحب بحجاج بيت الله تهنئهم بالعود الأحمد وتدعو لهم بغفران الذنوب.

وأطفال عيونهم شاخصة مرتقبة يوم العودة للإنغماس في حضن الجد والجدة والتنعم بالهدايا الجميلة من الأراضي الحجازية وغالباً ما تكون للذكور "طاقية" مع جلباب أبيض نقي ناصع كالحليب.

تلك المظاهر الحديثة في استقبال حجاج بيت الله بعد العودة من الديار الحجازية، أما قديما فكانت تحانين وترانيم بهيجة مفرحة ينشدها النسوة ابتهاجاً وسروراً بعودة من غابوا عنهم شهوراً في رحلة الذهاب والإياب على ظهور الإبل قاطعين الصحراء طولاً وعرضاً للوصول إلى بيت الله العظيم وأداء فريضة الحج وزيارة قبر المصطفى "محمد" صلى الله عليه وسلم.

بتحانين الفراق التي تؤثر في القلوب والعيون كان يودع في الماضي أهل الحجاج حجيجهم داعين لهم بالعود الأحمد والسلامة من كل شر، يحملونهم أمانة الدعاء لهم والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومهما كانت حرارة الوداع قاسية فإن حرارة الإستقبال تكون أشد وأقوى ابتهاجاً وفرحاً بالقادمين، فما إن يعلم أهل البلدة باقتراب موعد قدوم ركب الحجيج حتى يعمدوا إلى تزيين الحارات والميادين والدواوين العامة بالأنوار والزينات المختلفة الأشكال والألوان.

أما النساء فيبدأن بالتوافد على منزل الحاج وينشدون له التحانين الرائعة حتى إذا ما قرع الباب إلتفوا حوله وازدادوا في التحنين والإنشاد في مشهد مفعم بمشاعر الحب والشوق والفرح، ومن تلك التحانين المنشدة إيذاناً بقدوم الحجاج وفق ما يرويه الأستاذ سعيد أبو معلا:


فاطمة يابوي.. وإضوي العقود

حجاج أبوك.. لفوا بالأسود

فاطمة يابوي.. وإضوي القناديل

حجاج أبوك.. لفوا بالتنابيل

فاطمة يابوي.. وإضوي الشمع

حجاج أبوك.. لفوا على الديوان

فاطمة يابوي.. وإضوي العلية

حجاج أبوك.. لفوا في البرية




كما تستزيد النسوة في مدح الحاجة والتحنين لها بالعودة الميمونة والدعوة لها بالمغفرة مصورينها بالطهر قائلات:


حجينا ونلنا.. بشروا أحبابنا.. حجينا ونلنا

ع الرمل تمشي.. ما أحلاك يا حجة

ع الرمل تمشي.. حنة ونكشه

زينوا دارنا.. حنة ونكشه

ما أحلى حلقها.. مع بياض عنقها

ما أحلى حلقها.. للي خلقها

وقفة محرمة.. للي خلقها





كما يرددوا في تحانينهم الحمد والثناء لله الكريم العظيم الذي أعاد لهم حجاجهم سالمين فيقولون:

[size=18]الحمد لله يا الله.. زالت الهموم

إن شا الله.. المي على مجراها

والسعد جانا.. من الله



تلك التحانين تسبق يوم وصول الحجاج الذي لا تقل بهجته بهاء وسعادة عن يوم العيد فتجد أهالي البلدة قد نفروا من بيوتهم مع بزوغ شمس يوم الوصول إلى ساحات البلدة ينتظرون بلهفة وصول ركب الحجيج عيون زائغة وقلوب تخفق سريعاً وأفكار تتوارد هنا بحزن وهناك بفرحة اللقاء تمتزج المشاعر وتختلط نبضات القلوب فما يجدوا إلا التحانين ينشدوها بانتظار الوصول الميمون قائلين:


سيارتي سواقها الشاطر حسن

وتفتلت بحمولها بباب الحرم

سيارتي سواقها الشاطر حسين

وتفتلت بحمولها بالحارمين




وما إن يقترب موكب الحجيج ويرى الأهالي حجيهم حتى تنشد النسوة:


من قفى السور دوري.. بيضا يا إم الوشام

مرحبا بحجتنا غايبي.. صار الها زمان

من قفى السور دور.. أبيض يا رجال

مرحبا بأبو محمد.. غايب له زمان


ويستزيدوا في إنشاد تحانين الترحيب قائلات:

يا مرحبا باللي لفا.. مثل القمر الأشرفا

خلى عداة وراه مثل.. السراج اللي انطفا




وعند دخول الحاج البيت تقول:


فلقنا رمانة طلعت حمرا وملانة

والحمد لله رجعت حجاجنا بالسلامة

يا هلا... يا هلا...

حطوا الحبق ع الطبق

وأنا الندى لسقيك وإنت الثريا

وأنا الميزان برى فيك..


ثم يجتمع الأهل في بيت الحاج ويبدأ الحاج بتوزيع الهدايا، ويسقى الحاضرين من ماء زمزم الذي كان قد جلبه الحاج معه من الديار الحجازية فتزيد رائحتها وطعمها الناس تعلقاً بالكعبة المشرفة وتطرق الأفئدة والألسنة دعائها لله سبحانه بأن يكتب للحاضرين أداء فريضة الحج في الموسم القادم.
[/size][/size]
*منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ajuly.yoo7.com
 
من الفلكلور الفلسطيني في استقبال حجاج بيت الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات العجولي :: عجولــــــل :: التاريخ العام لقرية عجول--General history of the village of ajjoul-
انتقل الى: